سعر الدواجن اليوم السبت الموافق 27 / 9 / 2014 سعر الأبيض 12.5 سعر الساسو 14.5 كتكوت ابيض 3 - 3.25 كتكوت ساسو 3
نصائح طبية
تربية الدجاج فى البطاريات وعلى الأرض . مميزات وعيوب كل طريقة
Monday, August 13, 2012
معهد بحوث الإنتاج الحيوانى قسم بحوث تربية الدواجن تربية الدجاج فى البطاريات وعلى الأرض . مميزات وعيوب كل طريقة أ.د حسن على سالم باحث بقسم بحوث تربية الدواجن معهد بحوث الإنتاج الحيوانى • إسكان الدجاج البياض : هناك نظامان أساسيان لإسكان دجاج البيض هما : أولا : نظام تربية الدجاج على الأرض ويضم هذا النظام أنواع عديدة من المساكن أشهرها : أ- نظام الأحواش ب- نظام العنابر المفتوحة ج- نظام العنابر المغلقة نظام الأحواش : يستعمل هذا النظام فى المزارع المتخصصة فى تربية وتحسين الدواجن والأبحاث لسهولة عملية التسجيل والتربية حيث يمكن تربية أفراد محدودة تمثل عائلة محددة الأفراد ومحددة النسب وتتكون من بيوت صغيرة في صفوف يلحق بها أحواش خارجية لرياضة الطيور ويعمل تظليل فى الاحواش عن طريق زرع بعض النباتات المثمرة كالموالح آو التوت والنخيل وغيرها من أشجار الفاكهة حسب سعة الأحواش . نظام العنابر المفتوحة : يراعى عند إنشاء هذه العنابر أن يكون اتجاه المبنى عموديا على اتجاه الرياح الموسمية وألا يزيد عرض المبنى عن 10- 12 مترا ليسهل تنظيم التهوية بالمبنى إما طول المبنى فيختلف حسب الحاجة وان كان المفضل ألا يزيد عن 50 متر وفى حالة الزيادة عن ذلك يمكن فصل المبنى إلى جناحين . وتكون فتحات التهوية (الشبابيك ) على ارتفاع 5.1 متر من سطح الأرض وتكون مساحتها حوالى 20% من مساحة الأرضية . وقد يغطى جزء من أرضية العنبر بالمجاثم والسلك تحتها مجارى لتجميع الزرق وعادة توضع أعشاش وضع البيض او مصائد البيض على جوانب المسكن وتوضع تحتها فرشة يتم تغييرها كلما احتاج الأمر ويجهز المبنى بجميع الأدوات اللازمة من مساقى ومعالف وقد يزود المبنى بنظام التغذية بالسلاسل لسهولة عمليات الخدمة كما قد يزود بالمساقى الأوتوماتيكية . ويمكن فى هذه العنابر تربية الطيور من مرحلة الرعاية وفى مرحلة الإنتاج . *نظام العنابر المغلقة : يراعى عند إنشاء هذا النظام أن يكون اتجاه المبنى موازيا لاتجاه الرياح الموسمية ويخلو هذا النظام من شبابيك التهوية ويكون الاعتماد الكلى في التهوية على مراوح شفط او دفع الهواء الذى يراعى أن يتم تركيبها في احد جوانب المبنى على أن يقابلها فى الجانب الأخر فتحات لدخول أو خروج الهواء . وأرضية هذه المبانى قد تكون من الخرسانة أو تكون مكونة من سدائب خشبية أو معدنية فوق الأرضية الخراسانية التى يتم تجميع الزرق عليها وهذا النظام أفضل من الناحية الصحية للطيور . *المساحات المخصصة للدجاج فى نظم التربية الأرضية يخصص للمتر المربع من المسكن عدد من الدجاج كما يلى : - خلال فترة الرعاية عدد 10- 15 طائر فى عمر 8-12 أسبوع عدد 7- 10 طائر فى عمر 12-20 أسبوع - خلال فترة الإنتاج عدد 5- 7 طائر عمر 20 أسبوع حتى نهاية عمر الإنتاج ثانيا : نظام تربية الدجاج فى الأقفاص المعلقة أو البطاريات انتشر هذا النظام مؤخرا وهو يكفل أقصى استفادة من حجم المبنى كما يكفل الحصول على بيض نظيف مميز عند التسويق غير ان هذا النظام مكلف ويحتاج إلى رأس مال كبير . *نظام التربية فى الأقفاص : ويتكون هذا النظام من وحدات أو عيون يربى منها دجاجة واحدة أو اثنين أو حتى أربع دجاجات تبعا لسعة هذه الوحدات وهناك بعض الأقفاص السطحية التى قد تسع 20- 25 دجاجة وترص وحدات الأقفاص فى صفوف طولية فى طابق واحد أو اثنين أو ثلاثة ادوار في نظام طبقى أو هرمى ويمكن تربية الدجاج فى عنابر مفتوحة أو مقفلة على أن يراعى جيدا نظام التهوية المناسبة لكثافة التربية فى هذه العنابر . *نظام التربية فى البطاريات وتتكون البطارية من عدة طوابق من الخشب أو من الصاج المجلفن والسلك بحيث يخصص لكل دجاجة أو دجاجتين مساحة مماثلة للمساحة المستخدمة فى الأقفاص ويكون تحتها أرضية من السلك مائلة نوعا تسمح بسقوط الفضلات والمخلفات على صينية أو حصيرة مستوية . وتوضع البطاريات فى مبنى مناسب أشبه بالصالة بحيث يمكن تنظيم درجات الحرارة شتاءا وصيفا وكذلك تنظيم التهوية , وهذا النظام يصلح للمباني المقفلة فقط لشدة كثافة الطيور إلى تصل إلى 25- 30 طائر/ م2 ويلحق بالأقفاص والبطاريات ما يلى : مساقى اتوماتيكية معالف اتوماتيكية يتحرك الغذاء خلالها بنظام السلسلة او الحصيرة أرضية منحدرة إلى الأمام نوعا تنتهى فى الخارج بحاجز يحجز البيض الذى يتحرك بفعل انحدار الأرضية ليمكن جمعه خارج القفص أو البطارية قد يلحق بها سير متحرك لنقل البيض إلى حيث يمكن جمعه وتدريجه وتعبئته فى غرفة ملحقة خارج العنبر . 1- نظام التربية المتصلة : وفيه يتم تربية القطيع طوال فترات التحصين والرعاية والإنتاج بنفس المزرعة ونفس المكان , ويتبع ذلك فى المزارع الصغيرة والتى تربى قطعانها على الأرض . ويقوم المربى بتجهيز مستلزمات التحصين فى الثلاث أسابيع الأولى من العمر ثم تنفذ برامج التغذية والإضاءة والتحصينات وغيرها من المعاملات الأخرى طوال فترة الرعاية ... وقرب فترة الإنتاج (عند عمر 18 أسبوع ) توضع أعشاش جمع البيض ( البياضات ) لكى تتعود عليها الطيور . ومع بداية فترة إنتاج البيض يتم تغيير برامج التغذية والإضاءة وغيرها من المعاملات التى تتناسب مع فترة إنتاج البيض ... وعند نهاية فترة الإنتاج ( عند عمر 18 شهر) يقوم المربى بالتخلص من القطيع بالبيع حيا أو مذبوحا . ثم يقوم بإخلاء المسكن وتطهيره وتجهيزه بمعدات التحصين تمهيدا لاستقبال دفعة جديدة . واهم عيوب هذا النظام هو بقاء المزرعة حوالى 5 أشهر كل سنة ونصف بدون إنتاج بيض مما لا يمكن المربى من وضع برنامج ثابت ومنتظم لتسويق البيض . 2- نظام التربية المنفصلة : يتم تربية القطيع طوال فترتى التحصين والرعاية فى مساكن منفصلة متخصصة , ثم ينقل بعدها عند عمر 17-18 أسبوع إلى مساكن إنتاج البيض , ويمكن أن يتبع هذا النظام عند التربية على الأرض أو التربية فى البطاريات ..وكثير من المربيين يفضلون تربية القطعان على الأرض فى فترتى التحصين والرعاية ثم تنقل الطيور بعدها إلى مساكن إنتاج البيض فى البطاريات , وان كانت شركات الدواجن الكبرى المتكاملة توفر مساكن بها بطاريات مخصصة لفترتى التحصين والرعاية , علاوة على البطاريات المخصصة لفترة الإنتاج . *البرنامج الزمنى للتربية المتكاملة فى مساكن الدجاج البياض : يوجد نظامين يضمنان استمرار تزويد مزارع إنتاج البيض بالطيور المنتجة بصفة مستمرة ومنتظمة وهما : 1- برنامج 3:1 يربى قطيع الاستبدال ( أو الإحلال ) لمدة 18 أسبوع فى مساكن التحصين والرعاية ثم ينقل إلى مساكن إنتاج البيض ليبقى بها 4 أسابيع أخرى حتى يبدأ فى وضع البيض ثم تبقى فترة الإنتاج وهى فى حدود 56 أسبوع , ثم تكون هناك فترة للتخلص من القطيع بالبيع حيا او مذبوحا وبعدها فترة التطهير وتتراوح هذه الفترة بين 3- 4 أسابيع وعلى هذا فيكون البرنامج ما يلى : أ- مسكن التحصين والرعاية : 18 أسبوع تربية +3 أسابيع تطهير = 21 أسبوع ب- مساكن إنتاج البيض : 4 أسابيع لاستكمال فترة النضج الجنسي + 56 أسبوع إنتاج بيض + 3 أسابيع للتخلص من القطيع والتطهير = 63 أسبوع اى أن النسبة بين الفترة التى تحتاجها الطيور فى مساكن التحصين والرعاية إلى تلك التى تحتاجها فى مساكن إنتاج البيض بما فيها فترات التطهير والتخلص من الطيور . 21:63:أى 3:1 68:17:أى 4:1 وعلى ذلك فعند التخطيط لحساب البطاريات اللازمة للقطيع المطلوب تربيته , فانه يلزم حساب مسكن واحد من مساكن الاستبدال يتسع لعدد من الطيور عند بلوغها 18 أسبوع يساوى العدد الذى سينقل إلى احد مساكن إنتاج البيض الثلاثة . 2- برنامج 4:1 يربى قطيع :الاستبدال (_أو الإحلال ) لمدة 14 أسبوع فقط فى مساكن فترتى التحصين والرعاية ثم ينقل إلى مساكن إنتاج البيض ليبقى بها 8 أسابيع أخرى حتى يبدأ فى وضع البيض ثم يبقى فترة الإنتاج وهى فى حدود 56 أسبوع ثم يتم التخلص من القطيع بالبيع حيا أو مذبوحا وبعدها فترة التطهير حوالى 4 أسابيع . وعلى هذا فيكون البرنامج كما يلى : أ – مسكن التحصين والرعاية : 14 أسبوع تربية +3 أسابيع تطهير = 17 أسبوع ب- مساكن إنتاج البيض : 8 أسابيع لاستكمال فترة النمو والنضج الجنسى +56 أسبوع إنتاج بيض + 4 أسابيع للتخلص من القطيع والتطهير = 68 أسبوع اى النسبة بين الفترة التى تحتاجها الطيور فى مساكن التحصين والرعاية إلى تلك التى تحتاجها فى مساكن إنتاج البيض بما فيها فترات التطهير والتخلص من الطيور 68:17 اى 4:1 وعند مناقشة البرنامجين يتضح الاتى : يمتاز برنامج 3:1 بأنه اقرب الى طبيعة الطيور , حيث ان الطائر يبقى فترتى التحصين والرعاية كلها فى مسكن واحد.. أما برنامج 4:1 فان فترة النمو تكون مقسمة بين مسكن الاستبدال ومساكن إنتاج البيض , وتبقى الطيور الغير بالغة لمدة طويلة (8 أسابيع ) 1- فى مساكن إنتاج البيض حتى تكتمل مرحلة النضج الجنسى وإنتاج البيض . - 2- عند نقل الطيور فى عمر 14 أسبوع إلى مساكن إنتاج البيض ( برنامج 4:1 ) يكون حجمها صغير حيث يسمح ذلك لعدد كبير جدا من الطيور من الإفلات من - بين أسلاك البطاريات المهيأة أصلا للطيور البالغة والأكبر حجما ... وهذا يسبب هياجا مستمرا للطيور ويزيد من نسبة نفوقها . 3- عند بداية المشروع , يبقى المسكن الثالث والرابع أكثر من سنة كاملة بدون استغلال نظرا لانتظار الدورة فى البرنامج الزمنى للتربية . 4- رغم العيوب السابق الإشارة إليها فى برنامج 4:1 فان ميزته أن عدد الطيور الممكن تربيتها فى هذا البرنامج تزيد على عدد الطيور الممكن تربيتها فى برنامج 3:1 نظرا لزيادة عدد مساكن إنتاج البيض ( 4 مساكن بدلا من 3 مساكن ) وزيادة عدد دورات التربية ( 3 دورات بدلا من 5.2 دوره ) سنويا وان كانت التكاليف الاستثمارية فى برنامج 4:1 اكبر . إعداد د/ حسن على سالم باحث بقسم بحوث تربية الدواجن