مجله عالم الدواجن
شركةGERMAN TECH

رئيس مجلس الادارة و رئيس التحرير : ماهر الخضيري
سعر البيض 50 جنية  عالم الدواجن أسعار الدواجن والبيض فى الأسواق اليوم الثلاثاء والكيلو 30 جنيها ببعض المناطق تواصل أسعار الدواجن والبيض اليوم الثلاثاء، بعد أن سجلت تراجعا محدودا في التعاملات تسليم أرض المزرعة ليسجل كيلو الفراخ البيضاء 26 جنيها للكيلو ويصل إلى المستهلك بسعر يبدأ من 30 جنيها للكيلو ويصل إلى 34 جنيها في بعض المناطق، أما سعر كرتونة البيض لا يزال عند مستويات40 جنيها في المزرعة. كيلو الفراخ الساسو يبلغ سعره تسليم أرض المزرعة 36 جنيها، وسعر الكتكوت الأبيض يتراوح من 7.50 إلى 7.75 جنيه وقت صياغة هذا التقرير، متراجعا أكثر من 1.25 جنيها، ويبلغ سعر الكتكوت الساسو 5.5 جنيه إلى 5.75 جنيه، سعر الفراخ أمهات بيضاء تسجل 21 جنيها الآن وتسجل هبوط جنيها واحدا. ويواصل سعر طبق البيض الأبيض استقراره للأسبوع عند 40 جنيها والبلدي 56 جنيها والبيض الأحمر 42 جنيها، حيث تسجل الأسعار استقرار للأسبوع الثاني تقريبًا مع تذبذب طفيف. هناك بعض الاختلافات من محافظة إلى أخري بسبب فروق تكاليف النقل وهوامش الربح الخاصة بكل مزرعة، لذلك كافة الأسعار التي سيتم نشرها في سياق هذا التقرير قد تتغير بصورة مستمرة. عالم الدواجن أسعار الدواجن اليوم الخميس. والكيلو يبدأ من 31 جنيها تشهد أسعار الدواجن اليوم الخميس استقرارا ملحوظا عند مستويات 27 جنيها للكيلو الفراخ البيضاء تسليم أرض المزرعة ويصل إلى المستهلك بسعر يبدأ من 31 جنيها للكيلو ويصل إلي 34 جنيها في بعض المناطق، وهنا الفروق في الأسعار تكون من منطقة إلي منطقة داخل المحافظات المختلفة وفق تكلفة النقل ونسب المكسب التي يضعها كل تاجر على سعر الكيلو. ويسجل أن كيلو الفراخ الساسو يسجل 36 جنيها الآن في الأسواق، ويصل سعر الكتكوت الأبيض يتراوح من 5.9 إلى 9.2 جنيها وقت صياغة هذا التقرير ويبلغ سعر الكتكوت الساسو 5.5 جنيها إلي 5.75 جنيها، سعر الفراخ أمهات بيضاء تسجل 22 جنيها الآن بارتفاع جنيها واحد. يسجل سعر طبق البيض الأبيض 40 إلي 41 جنيها والبلدي 56 جنيها والبيض الأحمر 42 جنيها، وهناك تذبذب في الأسواق بعد حدوث ارتفاع خلال الأيام القليلة الماضية، لكن تم ضخ كميات كبيرة في المنافذ المختلفة بدأت الأسعار تشهد بعض التراجع. وقد يكون هناك بعض الاختلافات من محافظة إلي أخري بسبب فروق تكاليف النقل وهوامش الربح الخاصة بكل مزرعة، لذلك كافة الأسعار التي سيتم نشرها في سياق هذا التقرير قد تتغير بصورة مستمر عالم الدواجن

الزراعة التعاقدية وعلاقتها بالتنمية الزراعية المستدامة

2022-11-08 10:38:50

بقلم: دكتور مصطفي خليل

استشاري الإنتاج الحيواني

الزراعة التعاقدية هي أسلوب حضاري يضمن معه الفلاح تسويق منتجه الزراعي بسعر مرضي متفق عليه بينه وبين المستهلك ويضمن معه المستهلك سواء مصانع اعداد او شركات مستهلكه الحصول على المنتجات الزراعية في موعد محدد بالسعر المتفق عليه بين الطرفين وبجوده عالية.

 

 . بعض  تطبيقات الزراعة التعاقدية في الزراعة :

أولا : الذرة الصفراء:

الذرة الصفراء هي اكثر الخامات اهتماما في صناعه الدواجن باعتبارها تكون 70% من اعلاف الدواجن , كما انها تمثل 45% من تكلفه وحده المنتج ( كيلو لحم دجاج او بيض مائده او بيض تفريخ ) و بالتالي فهي اكثر الخامات تأثيرا علي التكلفة .

و تقدر احتياجات صناعه الدواجن فقط من الذرة الصفراء 6 مليون طن سنويا .

و للعلم فان المنتج المحلي من الذرة الصفراء يفوق في الجودة مثيله المستورد من ناحيه الجودة .

اما عن الزراعة التعاقدية فهي أسلوب حضاري يضمن معه الفلاح تسويق  منتجه من الذرة الصفراء بسعر تراضي متفق عليه و يضمن معه المستهلك سواء مصانع اعلاف او شركات دواجن  او مزارع دواجن الحصول علي الذرة الصفراء في موعد محدد بالسعر المتفق عليه بين الطرفين  و بجوده ممتازة .

القواعد التي يجب وضعها في الاعتبار لضمان نجاح الزراعة التعاقدية :

  • الاتفاق بين المزارع ومستهلكي الذرة ( شركات الدواجن و مصانع الاعلاف ) علي سعر مرضي للطرفين .
  • يتم التعاقد بين الجهة البائعة ( مزارع ,جمعيه زراعيه , بنك زراعي ) و شركات الدواجن و مصانع الاعلاف .
  • يجب علي مزارعي الذرة الصفراء  معرفه احتياجات صناعه الدواجن من الكميه المطلوبة و مواصفاتها قبل زراعتها و علي وزاره الزراعة ان تعلن بوسائل الاعلام المختلفة عن قيام جميع  مصانع الاعلاف ومنتجي الدواجن بتحديد احتياجاتهم من الذرة الصفراء عن العام  القادم قبل الزراعة بوقت كاف كما يمكن لمديريات الزراعة و قطاع الإنتاج الحيواني من تحديد هذه الكميات من واقع احصائيات يتم تجميع بيانات المربين و شركات الدواجن العاملة بكل محافظه .
  • توفير التقاوي من الأصناف عالية الإنتاج حتي يمكن زياده الإنتاج لوحده المساحة و بالتالي خفض تكلفه المنتج خاصه و ان الإنتاجية وصلت الي 6 طن للفدان في بعض الشركات الخاصة بينما لايزال المتوسط العام في حدود 3 طن للفدان في معظم المساحات في مصر و هذا هو الدور الأساسي لمراكز البحوث  الزراعية و وزارة الزراعة .
  •  تحديد المساحات المطلوب زراعتها بالمحافظات وفقا للكميات المطلوبة في كل محافظه  بحيث يتلاءم مع التوزيع الجغرافي للإنتاج من الذرة مع مراكز الإنتاج الحيواني و التي تقدمت بتحديد احتياجاتها بقدر الإمكان , و الغرض من ذلك زياده أماكن تجميع الذرة لتجفيفه و تفريطه و كذلك تقليل تكلفه النقل و التي أصبحت عاملا مؤثرا في تكلفه الخامة نفسها .

و عليه فأننا نري انه لنجاح الزراعة التعاقدية للذرة الصفراء يجب :

  • معرفه الكميه المطلوبة سنويا .
  • تحديد المساحة المنزرعة علي ضوء الكميه المطلوبة و اماكنها .
  • التعاقد المباشر مع المنتجين من خلال جهة ذات سياده و لتكن وزاره الزراعة تضمن حق جميع الأطراف مع اخذ الضمانات الكافية قبل الزراعة من الطرفين .
  • امداد المزارعين بالتقاوي عالية الإنتاج و البرامج الإرشادية المتميزة .
  • تحديد معادله سعريه عادله مرضيه لجميع الأطراف .
  • قيام وزاره الزراعة بالإعلان عن بدء زراعه الذرة الصفراء و علي الراغبين في الاستفادة في الاستفادة منها التقدم بالاحتياجات المطلوبة لوزارة الزراعة خلال فتره زمنيه محدده .

 

ثانيا : منتجات الثروة الحيوانية :

  1. دجاج التسمين  :

 

تعتبر الطرق و الأساليب التقليدية الراهنة لتداول دجاج التسمين من اهم الأسباب وراء مشكله الامراض الوبائية مثل انفلونزا الطيور التي تعاني منها مصر منذ سنوات عديده و تتسبب ليس فقط في القضاء علي الطيور و انما أيضا قد تؤدي لحدوث وفيات لدي البشر , كما تعتبر الطرق الحالية للتداول طرقا غير حضارية و غير صحيحه في ان واحد و قد أصدرت الحكومة القانون رقم 9 لسنه 2007 الخاص بمنع تداول الطيور الحيه و لكنها لم تحقق النجاح المطلوب برغم مرور سنوات عديده منذ صدور تلك التشريعات .

و من هنا يتطلب الامر نظاما محكما لتسويق و تداول دجاج التسمين من المزارع الي المجازر ثم الي منافذ البيع المختلفة , هذا النظام المحكم يمكن بلوغه من خلال النظام التعاقدي لدجاج التسمين فيما بين المزارع التجارية و بين المجازر الاليه.

يساعد تطبيق نظام الإنتاج التعاقدي لدجاج التسمين من المزارع التجارية ان هذه المزارع اغلبيتها ذات سعات متوسطه او كبيره و غالبيتها العظمي مزارع مرخصه و من ثم يساعد ذلك علي ابرام التوريد التعاقدي فيما بين تلك المزارع و بين الشركات العاملة في مجال المجازر الاليه و هذه الشركات بدورها يمكن ان تعتمد الي حد كبير علي تصريف الدجاج الي منافذ البيع وفق تعاقدات او علي الأقل وفق برامج توزيع محدده .

يعتبر نظام الإنتاج التعاقدي في مجال دجاج التسمين من النظم السائدة في دول عديده ليس فقط لتنظيم التداول و لمراقبه الجودة و السلامة الصحية عبر مراحل التسويق و التداول , و انما أيضا لتحقيق شكل متطور من اشكال التكامل الرئسي بين حلقات هذه الصناعة ( الإنتاج و المجازر و البيع بالتجزئة ), و من ثم تحقيق وفرات السعه في أداء العمليات و الوظائف التسويقية و تقليل الهوامش التسويقية  بدون وسطاء او سماسرة و من ثم يتحقق قدر من الكفاءة و العدالة سواء في الأسعار التي يحصل عليها المنتجون او التي يدفعها المستهلكون او الهوامش التي تحصل عليها التسويقية .

النتائج المتحصل عليها .

  • القضاء علي ظاهره تداول الدجاج الحي ومواجهه مشكله الامراض الوبائية .
  • التحسن في مستوي السلامة و المعايير الصحية للمنتجات .
  • تحقيق التشغيل الكامل للطاقات القائمة في المجازر و تشجيع الاستثمار في طاقات اضافيه جديده .
  • تحقيق قدر من الاستقرار في أسواق و أسعار الدجاج .
  • تحقيق مستوي متطور من سلاسل القيمة في مجال صناعه الدواجن بدا من التعاقد علي المدخلات من الذرة الصفراء ثم التعاقد فيما بين المزارع و المجازر .
  1. الالبان :

 

يعتبر اللبن الخام  ( الحليب ) من السلع الغذائية الأساسية و برغم ذلك فان الطرق و الأساليب البدائية السائدة  في تداول و تسويق هذا المنتج لا تزال في غالبيتها العظمي طرقا متخلفة يتعرض فيها الحليب للتلوث و خاصه انه من اهم البيئات الملائمة لانتشار امراض خطيره مثل  مرض السل . ففي مصر لا يزال ما يقرب من 70% من انتاج اللبن الحليب يتم تداوله بطرق بدائية و نسبه 30 % فقط يتم معاملته حراريا قبل التداول , وهي نسبه متدنية بالمقارنة بالدول المتحضرة حيث تتجاوز هذه النسبة 90 % , و من ثم فان الامر يقتضي بالضرورة العمل علي تطوير نظم تسويق اللبن الخام ( الحليب ) .

غالبيه الإنتاج من اللبن في مصر يتم في مزارع ذات حيازات صغيره من الماشية الحلابة حيث تساهم هذه الحيازات (2- 5 رؤوس ) بما يقرب من 90 % من الإنتاج الكلي , و لذا يتطلب الامر نظاما تسويقيا يمكنه التعامل مع هذه الفئات من المزارع و ينظم عمليه تجميع الالبان علي مستوي القري و التجمعات السكنية الريفية من خلال منظومه متكاملة الحلقات تشتمل علي مراكز تجميع المبردة و وسائل النقل المبردة و تخضع لنظم رقابه الجودة و السلامة عبر مختلف المراحل و الحلقات .

تعتبر شركات تصنيع منتجات الالبان في مصر هي الحلقة الأكثر قدره علي تطوير منظومه تسويق الالبان , و أيضا علي الاستثمار في مراكز التجميع المبردة و وسائل النقل المبردة و لضمان تدفق اللبن الخام اليها فان  نظام الإنتاج  التعاقدي يمثل النظام الأمثل في هذا الشأن , و من خلال هذا النظام يمكن تقديم بعض التسهيلات للمزارعين ( سلف او اعلاف ) الي جانب الارشاد الفني الذي يحقق السلامة و الجودة للإنتاج قبل تسليمه لمراكز التجميع .

النتائج المتوقعة  علي تطبيق نظم الزراعة التعاقدية في مجال انتاج الالبان :

  • المساهمة في تطوير نظم تداول الالبان بطرق حديثه تضمن سلامه و جوده المنتجات و تمنع احتمالات الغش و التلوث .
  • توفير الخامات من اللبن الحليب لمصانع منتجات الالبان و الحد من استيراد البدائل .
  • تحسين أحوال صغار المربين و حصولهم علي أسعار مجزيه لإنتاجهم من اللبن .






الاسم
البريد الالكترونى
التعليق
كود التحقق

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة عالم الدواجن

Powered By ebda3-eg.com